شعبان ابو شنب
يسعدنى تشريفكم لنا بالموقع ونرحب بكم ونتمنى ان تشاركونا النجاح
يسعدنا التسجيل بالموقع
ويسرنا استقبال مساهماتكم

شعبان ابو شنب

اجتماعى ..اسلامى...تعليمى ..ثقافى .جودة..بيئة..
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لايحزنون اذا حزن الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 14/03/2013

مُساهمةموضوع: لايحزنون اذا حزن الناس   الثلاثاء أبريل 30, 2013 1:05 pm

الحمدُ للهِ ربِّ العَالمين وصلى الله على محمّدٍ الطّاهِر الأمِين وعلى ءاله الطّيّبِين وصَحابَتِه الكِرام الميامِين
أمّا بَعدُ فإنّ اللهَ تَبارك وتعالى قال:"ألا إنّ أَولياءَ اللهِ لا خَوفٌ عَليهِم ولا هُم يحزَنُون"
وروِّينا في صَحيحِ ابنِ حِبان مِن حديثِ أَبي هريرةَ رضيَ الله عنهُ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:إنّ مِن عِبادِ اللهِ عِبادًا لَيسُوا بأنبياءَ يَغبِطُهُمُ النّبِيُّونَ والشّهداء"قَالُوا مَن هُم لعَلَّنا نحِبُّهُم، قال "قَومٌ تحَابُّوا بنُورِ اللهِ لَيسَ بَينَهُم أَرحَامٌ ولا أَنسَابٌ وجُوهُهُم نُورٌ عَلى مَنابِرَ مِن نُورٍ"ثم قَرأ{ألا إنَّ أَولياءَ اللهِ لا خَوفٌ عَليهِم ولا هُم يَحزَنُون}
ورُوّينا في صحيحِ ابنِ حِبّان مِن حديثِ مُعاذِ بنِ جَبل رضي اللهُ عنه قال سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ عن رَبِّه: حَقَّتْ مَحَبَّتي عَلى المتَزاوِرِينَ فيّ وحَقَّتْ مَحَبَّتي على المتَحَابِّينَ فيّ وحَقَّتْ مَحبَّتي على المتَناصِحينَ فيّ وحَقَّت مَحبَّتي على المتَباذِلينَ فيّ، وجُوهُهم نُورٌ على مَنابِرَ مِن نُورٍ يَغبِطُهُمُ الأنبياءُ والشُّهَداءُ والصِّدِّيقُونَ لا يَخافُونَ إذَا خَافَ النّاسُ ولا يَحزَنُونَ إذَا حَزِنَ النّاسُ"
ووَردَ في حَديثٍ صَحيحٍ ءاخَرَ رواه الحاكم في بَيانِ صِفَةِ مَرتَبتِهم أنهم تصَافَوا فيمَا بَينَهُم، وأنهم يَنتَقُونَ أطَايِبَ الكَلامِ كمَا يَنتَقِي ءاكِلُ التّمرِ أطَايِبَهُ"كمَا وَردَ ذَلكَ في حَديثٍ رَواهُ الطّبرانيّ ، هؤلاءِ أَولياءُ اللهِ تحَابُّوا بنُورِ اللهِ أي مِن أَجْلِ اللهِ،لَيسَ بَينَهُم أَرحَامٌ تَجمَعُهُم ولا أَنسَابٌ تَجمَعُهُم إنما تَحابُّوا لِوَجْهِ اللهِ، وصَفَهُمُ الرّسُولُ بهذا وبأنهم يختَارُونَ مِنَ الكَلامِ أطْيَبَ الكَلام أي مَا فيهِ فَائدةٌ، أي يَترُكونَ اللّغوَ والغَشّ والمداهَنةَ،لا يتَعامَلُونَ بالمداهنَةِ،مَا هيَ المدَاهَنة؟هيَ تحسِينُ البَاطِل وتَزيِينُه كما يَفعَلُ الرّجُل معَ الرّجُل لأنّه صَدِيقُه أو لأنّهُ قَريبُه أو لأنّه يَرأَسُه، بل يتَعامَلُونَ مُعامَلَةً صَافِيةً في دِينِ اللهِ لا يُخالِطُها غَشّ ولا مُداهَنةٌ، مِن شَأنهِم أنهم لا يُداهِنُ بَعضُهم بعضًا لأنّ هؤلاء الجامِع لهم الذي جمَعَ بَينَهُم هو التّعَاوُنُ في مَرضَاةِ الله، ليسَ هَمُّهم التّعاوُن للوُصولِ إلى مَطْمَعٍ دُنيَوِيّ، ليسَ همُّهم المعصيةُ أي مسَاعَدةُ الأقرباءِ على الظُّلم.
فيُفهَمُ مِن قَولِه صَلّى اللهُ علَيهِ وسَلّم:تحَابُّوا بِنُورِ اللهِ" أَنّهُ لَيسَ سَبَبُ التّحَابِّ بَينَهُم مَالٌ ولا وظِيفَةٌ ولا قَرابَةٌ ولا تمَادُحٌ أي مُقَابَلَةُ المدحِ بالمدحِ مِن أَجلِ حُظُوظِ أَنفُسِهم،وأُخِذَ مِن هَذا الحدِيثِ أنهم لا يَكتُم بَعضُهم بَعضًا مَا فِيهِ النُّصحُ لهم بلْ يُخلِصُ بَعضُهم لبَعضٍ النُّصحَ لأنّ الإنسَانَ إذَا كانَ همُّه مَرضَاةَ اللهِ يَكونُ محَلُّ نظَرهِ إرضَاءَ اللهِ فمِن شَأنهِم أَنهم لا يُزَيِّنُ بَعضُهم البَاطِلَ لبَعضٍ مُراعَاةً للخَاطِر كمَا يَفعَلُ هؤلاءِ الذينَ تَجمَعُهم المطَامِعُ الدُّنيَويةُ فَإنهم يَتبَادَلُونَ التّعاونَ على الظُّلمِ والمعصِيةِ، هَذا يُراعِي خَاطِرَ هَذا لما فيهِ مَعصِيَةُ اللهِ وهَذا يُراعِي خَاطرَ ذَاكَ لما فيه مَعصِيةُ اللهِ، ، أهلُ الذِّكرِ هُم هؤلاء الذينَ وصَفَهُمُ الرسولُ أنهم تحَابُّوا مِن أَجلِ الله لا مِن أَجلِ عَصَبِيّةٍ ولا قَرابةٍ ولا مَال ولا صَداقَةٍ بل كانَ تَعاونُهُم على التّحقُّق مِن طَاعةِ اللهِ يتَجَنّبُونَ اللّغوَ أي الكلامَ الفَاسِدَ ويَنتَقُونَ الكلامَ الحسَنَ الذي فيهِ طَاعةٌ للهِ كمَا يَنتَقِي ءاكِلُ التّمرِ أَطَايِبَهُ، التّمرُ يُجمَعُ مِنهُ الجَيّدُ والرّدِيءُ فآكِلُ التّمرِ يَنتَقِي مِن بَينِ الحَبّاتِ الحَبّاتِ الجَيِّدَة،كذلكَ أَهلُ الذِّكرِ يَنتَقُونَ الكلامَ الحسَنَ ويَترُكُونَ الكلامَ الرّدِيء، ليسَ أهلُ الطّريقةِ مَن يتَعاوَنُونَ لتَأيِيدِ الهَوى الذي يَنتَسِبُونَ إليهِ،ولكنّ هَواهُم يُسَمُّونَهُ باسمِ الدّينِ ، فأَحيانًا يُخرِّبُونَ ظَاهرَ الذِّكرِ وأَحيانًا يخرِّبُونَ بَاطِنَهُ، فهؤلاءِ ليسَ لهم حَظٌّ مما وَرَدَ في هَذا الحدِيثِ مِن أَنهم يكونُونَ يومَ القِيامةِ عَلى مَنابرَ مِن نُورٍ ووجُوهُهُم نُورٌ لا يكونُونَ على وجُوهِهم كآبةٌ، بل تَكونُ وجُوهُهم مُكفَهِرّةً، إنما الذينَ يَكُونُونَ على وجُوهِهم نُورٌ هُم الذينَ يجتَمِعُونَ للتّعَاوُنَ على طَاعةِ اللهِ لأنّ التّعَاونَ لهُ أَثَرٌ على قُوّةِ العَزِيمةِ إذا كانَ القَصدُ طَاعة الله.
"
أمّا هؤلاءِ اللهُ تَعالى أَكرَمَهُم في الآخِرَةِ بأنْ جَعلَهُم يجلِسُونَ عَلى مَنابِرَ مِن نُورٍ يَومَ القِيامَةِ ووُجُوهُهم مِن نُور ممتَلِئينَ سُرورًا ورِضًى، يُجمَعُونَ قَبلَ دخُولِ الجنَّةِ يَومَ القِيامةِ فيَكُونُونَ بمظهَرٍ حسَنٍ،الأنبياءُ الذينَ هُم أَفضَلُ خَلقِ الله عندَ ربهم والشُّهداءُ يَغبِطُونَ هؤلاءِ الأولياء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:إنّ مِن عِبادِ اللهِ عِبادًا لَيسُوا بأَنبياءَ"
اشتَاقَ الصّحابةُ لمعرفَةِ صِفاتِ هؤلاءِ فطَلبُوا مِن رسولِ اللهِ أن يُبَيِّنَ لهم صِفاتهِم فقَالُوا يا رسُولَ اللهِ مَن هُم لعَلَّنَا نُحِبُّهم فقال لهم:إنهُم قَومٌ تحَابُّوا بنُورِ الله"أي مِن أَجْلِ اللهِ ومِن أَجلِ طَاعَتِه، ولا يَغُشُّ بَعضُهم بَعضًا إنما ذِكْرُ اللهِ بَعدَ مَعرفةِ اللهِ،ثم إنّ اللهَ تَعالى ذَكَر عن أحوالِ أولئكَ أنهم لا يخَافُونَ إذَا خَافَ النّاسُ، أي في القَبرِ لَيسَ عَليهِم خَوفٌ ولا وَحْشَةٌ ولا ضِيقٌ، وكذلكَ يَومَ القِيامةِ، أمّا الآخَرِينَ فلَهُم خَوفَانِ خَوفٌ في القَبرِ وخَوفٌ في الآخِرةِ قالَ عليهِ الصّلاةُ والسلام:لا يخافُونَ إذا خَافَ النّاسُ ولا يحزنُونَ إذَا حزِنَ النّاسُ"لأنهم خَافُوا اللهَ في الدُّنيا كمَا يَنبغِي، تَركُوا الكلامَ الخبِيثَ خَوفًا مِنَ اللهِ وسَارَعُوا إلى الفَرائضِ خَوفًا مِنَ اللهِ فكانَت لهم هذِه المِيْزَةُ أنهم لا يخَافُونَ إذا خَافَ النّاسُ ولا يحزَنُونَ إذَا حَزِنَ النّاسُ.
والله سبحانه وتعالى أعلم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shaban.7olm.org
 
لايحزنون اذا حزن الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعبان ابو شنب :: اسلاميات :: اسلامى-
انتقل الى: